Ma7moud ... says

2018/01/08

كيف يموت الانسان والملائكه

                                                       الموتـــــــــــــــــــ

قاال تعالى في محكم التنزيل
((كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام))
كل من على الدنيا هالك لا محالة إلا الله عز وجل لا اله إلا هو سبحانة

اولا / كيف تقبض روح الانسان .

قال الرسول صلى الله عليه وسلم عندما حضره الموت سبحان الله ان للموت سكرات
وعندما عرج بالنبي صلى الله عليه وسلم في ليلة الإسراء والمعراج إلى السماء
قال: رأيت ملكا عظيم الخلقه والمنظر قد بلغت قدماه تخوم الأرض السابعة ورأسه تحت العرش وهو جالس على كرسي من نور والملائكة بين يديه وعن يمينه وعن شماله ينتظرون أمر الله تعالى عز وجل وعن يمينه لوح وعن شماله شجرة عظيمة
إلا انه لم يضحك أبدا.
فقلت يا آخي يا جبريل من هذا ؟
قال جبريل : هذا هادم اللذات ومفرق الجماعات ومخرب البيوت والدور ومعمر القبور وميتم الأطفال ومرمل النساء ومفجع الأحباب ومغلق الأبواب ومسود الأعتاب وخاطف الشباب هذا ملك الموت عزرائيل
فهو ومالك النار لا يضحكان ابدأ
ادن منه وسلم عليه.
فدنوت منه وسلمت عليه فلم يرد السلام 
فقال له لم ترد السلام على سيد الخلق وحبيب الحق فلما سمع كلام جبريل وثب قائما ورد السلام . 
وقال ابشر يا محمد فان الخير فيك وفي أمتك إلى يوم القيامة
فقلت يا أخي يا عزرائيل هذا مقامك ؟
قال نعم منذ خلقني ربي إلى قيام الساعة .
فقلت كيف تقبض الأرواح وأنت في مكانك هذا ؟
قال إن الله أمكنى من ذلك وسخر لي من الملائكة خمسة ألاف أفرقهم في الأرض فإذا بلغ العبد اجله واستوفي رزقه وانقضت مدة حياته أرسلت له أربعين ملكا يعالجون روحه فينزعوها من العروق والعصب واللحم والدم ويقبضونها من رؤؤس أظافره حتى تصل إلى الركب ثم يريحون الميت ساعة ثم يجذبونها إلى السرة ثم يريحونه ساعة ثم يجذبونها إلى الحلقوم فتقع في الغرغرة فأتنا وها وأسلها كما نسل الشعرة من العجين فإذا انفصلت من الجسد جمدت العينان وشخصتا لانهما يتبعان الروح فأقبضها بإحدى حربتي هاتين وإذا بيده حربة من النور وحربة سخط فالروح الطيبة يقبضها بحربة النور ويرسلها إلى عليين والروح الخبيثة يقبضها بحربة السخط ويرسلها إلى سجين وهي صخرة سوداء مدلهمة تحت الأرض السابعة السفلي فيها أرواح الكفار والفجار.
قلت وكيف تعرف حضر اجل العبد أم لم يحضر ؟
قال يا محمد ما من عبد إلا وله في السماء بابان باب ينزل منه رزقه و باب يصعد إليه عمله وهذه الشجرة التي عن يساري ما عليها ورقة إلا عليها اسم واحد من بني ادم ذكور وإناثا فإذا قرب أجل الشخص اصفرت الورقة التي كتب عليها اسمه وتسقط على الباب الذي ينزل منه رزقه ويسود اسمه في اللوح فأعلم أنه مقبوض فأنظر إليه نظرة يرتعد منها جسده ويتوعك قلبه من هيبتي فيقع في الفراش فأرسل إليه أربعين من الملائكة يعالجون روحه
وذلك قوله تعالي: ( حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون )
قلت يا أخي يا عزرائيل ارني صورتك التي خلقك الله عليها وتقبض فيها الأرواح ؟
قال يا حبيبي لا تستطع النظر إليها فقلت أقسمت عليك إلا فعلت
وإذا بالنداء من العلي الأعالي لا تخالف حبيبي محمد
فعند ذلك تجلى ملك الموت في الصورة التي يقبض فيها الأرواح قال النبي صلى الله عليه وسلم فلما نظر ملك الموت إلي وجدت الدنيا بين يديه كالدرهم بين يدي أحدكم يقلبه كيف يشاء ارتعد قلبي ورجف منه
فوضع جبريل يده على صدري فرجعت روحي إلي وعقلي
فقال جبريل يا محمد ما بعد القبر إلا ظلمة القبر ووحشته وسؤال منكر ونكير قال النبي صلى الله عليه وسلم فودعته.

ثانيا / كيف تقبض روح الملائكة .

بعدما ينفخ اسرافيل عليه السلام في الصور النفخة الأولى تستوي الأرض من شدة الزلزلة فيموت أهل الأرض جميعا
وتموت ملائكة السبع سموات والحجب والسرادقات والصافون والمسبحون وحملة العرش وأهل سرادقات المجد والكروبيون
ويبقى جبريل وميكائيل واسرافيل وملك الموت عليهم السلام

موت جبريل علية السلام

يقول الجبار جل جلاله : يا ملك الموت من بقي؟
وهو أعلم_فيقول ملك الموت : سيدي ومولاي أنت أعلم بقي إسرافيل وبقي ميكائيل وبقي جبريل وبقي عبدك الضعيف ملك الموت خاضع ذليل قد ذهلت نفسه لعظيم ما عاين من الأهوال .
فيقول له الجبار تبارك وتعالى : انطلق إلى جبريل فأقبض روحه فينطلق الى جبريل فيجده ساجدا راكعا
فيقول له : ما أغفلك عما يراد بك يا مسكين قد مات بنو ادم وأهل الدنيا والأرض والطير والسباع والهوام وسكان السموات وحملة العرش والكرسي والسرادقات وسكان سدرة المنتهى وقد أمرني المولى بقبض روحك !
ويقول متضرعا إلى الله عز وجل : يا الله هون علي سكرات الموت
( يا الله هذا ملك كريم يتضرع ويطلب من الله بتهوين سكرات الموت وهو لم يعصي الله قط فما بالنا نحن البشر ونحن ساهون لا نذكر الموت إلا قليل ) فيضمه ضمه فيخر جبريل منها صريعا
فيقول الجبار جل جلاله : من بقي يا ملك الموت
وهو أعلم_ فيقول : مولاي وسيدي بقي ميكائيل وإسرافيل وعبدك الضعيف ملك الموت

موت ميكائيل عليه السلام(الملك المكلف بالماء والقطر)

فيقول الله عز وجل انطلق الى ميكائيل فأقبض روحه فينطلق الى ميكائيل فيجده ينتظر المطر ليكيله على السحاب
فيقول له : ما أغفلك يا مسكين عما يراد بك!
ما بقي لبني ادم رزق ولا للأنعام ولا للوحوش ولا للهوام , قد أهل السموات والارضين وأهل الحجب والسرادقات وحملة العرش والكرسي وسرادقات المجد والكروبيون والصافون والمسبحون وقد أمرني ربي بقبض روحك
فعند ذلك يبكي ميكائيل ويتضرع إلى الله ويسأله أن يهون عليه سكرات الموت
فيحضنه ملك الموت ويضمه ضمة يقبض روحه فيخر صريعا ميتا لا روح فيه
فيقول الجبار جل جلالة : من بقي ياملك الموت
وهو أعلم .. فيقول مولاي وسيدي أنت أعلم بقي إسرافيل وعبدك الضعيف ملك الموت .

موت إسرافيل عليه السلام(الملك الموكل بنفخ الصور

فيقول الجبار تبارك وتعالى: انطلق إلى إسرافيل فاقبض روحه.فينطلق كما أمره الجبار إلى إسرافيل (واسرافيل ملك عظيم)
فيقول له ما أغفلك يا مسكين عما يراد بك!
قد ماتت الخلائق كلها وما بقي أحد وقد أمرني الله بقبض روحك
فيقول إسرافيل : سبحان من قهر العباد بالموت,سبحان من تفرد بالبقاء
ثم يقول مولاي هون علي مرارة الموت .فيضمه ملك الموت ضمه يقبض فيها روحه فيخر صريعا

موت ملك الموت عليه السلام(الموكل بقبض الأرواح)

فيسأل الله ملك الموت من بقي يا ملك الموت؟
وهوا علم_فيقول مولاي وسيدي أنت اعلم بمن بقي بقي عبدك الضعيف ملك الموت
فيقول الجبار عز وجل : وعزتي وجلالي لأذيقنك ما أذقت عبادي انطلق بين الجنة والنار ومت
فينطلق بين الجنة والنار فيصيح صيحة لولا أن الله تبارك وتعالى أمات الخلائق لماتوا عن أخرهم من شدة صيحته فيموت .

                               ثم يطلع الله تبارك وتعالى إلى الدنيا
فيقول : يا دنيا أين أنهارك أين أشجارك وأين عمارك؟ 
أين الملوك وأبنا الملوك وأين الجبابرة وأبناء الجبابرة؟
أين الذين أكلوا رزقي وتقلبوا في نعمتي وعبدوا غيري لمن الملك اليوم؟
فلا يجيبه أحد فيرد الله عز وجل فيقول الملك لله الواحد القهار

هناك تعليقان (2):

رحاب صالح يقول...

مساء البنفسج
تدوينة اكتر من رائعة برغم خوفنا الطبيعي م الموت والكلام عنه
تحياتي

محمود حسن العدل يقول...

رحاب صالح ..

تدوينة اكتر من رائعة برغم خوفنا الطبيعي م الموت والكلام عنه

اولا وقبل اى شيئ اتوجه بالشكر الى شخصك الكريم ولشرف زيارتك المستمرة وحسن تعليقك وحلو كلماتك
اما عن الموت والخوف منه فهو ياعزيزتى الحقيقه الوحيدة المؤكدة لكل من على الارض ومن فى السماء
واقرب مثال .. هو موت حبيب الرحمن سيدنا محمد رسول الانسانيه وخاتم الانبياء والمرسلين
وموت اهل السماء الذين لا يعصون لله امر ابدا . ايعقل ان نخاف ونخشى من شيئ مؤكد ؟؟
ولكن الكلام عنه والمعرفه به هى تذكره وعبرة لنا لااكثر فقد تنفعنا كلمه او حرف كنا عنه غفالين او غير مدركين سوأ بالدنيا او بالاخرة
فقد يسالنا الله يوم العرض ماذا نفعك علمك بالدنيا .. يابنى ادم اتيتك ما لم اتى غيرك بالدنيا علمتك من علمى فماذا قدمت وما استفدت ؟؟
اختلف مع شخصك فى الخوف من الموت فانحن لانملك من انفسنا شيئ .. ادعو شخصك الكريم لقرائه البوست مرة اخرى بقلب من حديد مع الدعاء اللهم خفف عنا سكرات الموت كما كان يقول حبيب الرحمن .. اسف لطول الرد على تعليقك ولكن توسمت الخير فى شخصك
الف تحيه الى شخصك الرااااقى اختى الكريمه